المخيمات الصيفية أفاق ومستقبل
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة
المنتدي


منهج تربوية وبيداغوجية جديد للمخيمات الصيفية بالجزائر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مظاهرات 11 ديسمبر 1960

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إكرام
الإدارة
الإدارة
avatar

عدد المساهمات : 254
تاريخ التسجيل : 24/05/2010
الموقع : mbm1.yoo7.com

بطاقة الشخصية
الأهداءات: 1

مُساهمةموضوع: مظاهرات 11 ديسمبر 1960   الأربعاء نوفمبر 10, 2010 1:05 pm

مظاهرات 11 ديسمبر 1960 مظاهرات11 ديسمبر مظاهرات 11 ديسمير 1960 خرج الجزائريون في مظاهرة سلمية يوم 11ديسمبر 1960 لتأكيد مبدأ تقرير المصير للشعب الجزائري ضد سياسة الجنرال شارل ديغول الرامية إلى الإبقاء على الجزائر جزءا من فرنسا في إطار فكرة الجزائر الجزائرية من جهة وضد موقف المعمرين الفرنسيين الذين ما زالوا يحلمون بفكرة الجزائر فرنسية قامت السلطات الفرنسية بقمع هذه المظاهرات بوحشية مما أدى إلى سقوط العديد من الشهداء أسباب المظاهراتعملت جبهة التحرير الوطني على التصدي لسياسة شارل ديغول والمعمرين معا حيث ارتكز ديغول على الفرنسيين الجزائريين لمساندة سياسته والخروج في مظاهرات واستقباله في عين تموشنت يوم 9 ديسمبر 1960، وعمل المعمرون على مناهضة ذلك بالخروج في مظاهرات وفرض الأمر على الجزائريين للرد على سياسة ديغول الداعية إلى اعتبار الجزائر للجميع في الإطار الفرنسي، ولم تكن جبهة التحرير الوطني محايدة بل دخلت في حلبة الصراع بقوة شعبية هائلة رافعة شعار الجزائر مسلمة مستقلة ضد شعار ديغول (الجزائر جزائرية) وشعار المعمرين (الجزائر فرنسية).سير المظاهراتبعد وقائع المظاهرات المساندة لسياسة شارل ديغول يوم 9 ديسمبر، ومظاهرات المعمرين يوم 10 منه، جاء زحف المظاهرات الشعبية بقيادة جبهة التحرير الوطني يوم 11 ديسمبر ليعبر عن وحدة الوطن والتفاف الشعب حول الثورة مطالبا بالاستقلال التام. خرجت مختلف الشرائح في تجمعات شعبية في الساحات العامة عبر المدن الجزائرية كلها، ففي الجزائر العاصمة عرفت ساحة الورشات (أول ماي حاليا) كثافة شعبية متماسكة مجندة وراء العلم الوطني وشعارات الاستقلال وحياة جبهة التحرير، وعمت شوارع ميشلي (ديدوش مراد حاليا) وتصدت لها القوات الاستعمارية والمعمرون المتظاهرون وتوزعت المظاهرات في الأحياء الشعبية في بلكور وسلامبي (ديار المحصول حاليا) وباب الوادي، والحراش، وبئر مراد ريس، والقبة، وبئر خادم ،و ديار العادة، والقصبة، ومناخ فرنسا (وادي قريش)، كانت الشعارات متحدة كلها حول رفع العلم الوطني وجبهة التحريرالوطني والحكومة المؤقتة وتحيا الجزائر، وتوسعت المظاهرات لتشمل العديد من المدن الجزائرية وهران، الشلف، البليدة وقسنطينة وعنابة وغيرها حمل فيها الشعب نفس الشعارات ودامت المظاهرات أزيد من أسبوع.تصدي القوات الاستعمارية للمتظاهرينفي مدينة وهران الواقعة غرب الجزائر خرج غلاة الفرنسيين ينددون بديغول ويتمنون له المشقة مرددين شعار الجزائر فرنسية، ومن جانبهم خرج الجزائريون ينادون باستقلال الجزائر ،و مع تدخل القوات الاستعمارية في عمق الأحياء العربية، سقطت العديد من الأرواح الجزائرية دون أن تمنع خروج المتظاهرين إلى الشوارع في ليوم الموالي هاتفين بالاستقلال وحياة جبهة التحرير الوطني. وبعيدا عن العاصمة ووهران، دامت المظاهرات أزيد من أسبوع شملت قسنطينة، عنابة سيدي بلعباس، الشلف، البليدة، بجاية، تيبازة،(أولاد رشاش بخنشلة)، وغيرها، بينّت كلها بفعل الصدى الذي أحدثته على أكثر من صعيد، حالة الارتباك التي أصابت الاستعمار وعن مدى إصرار الشعب الجزائري على افتكاك السيادة المسلوبة، وبالمناسبة ألقى فرحات عباس في 16 ديسمبر 1960 خطابا في شكل نداء أشاد فيه ببسالة الشعب، وفضح فيه للعلن وحشية وغطرسة الاستعمار.موقف الحكومة المؤقتةبعد أن حققت جبهة التحرير انتصارا ساسيا واضحا ردا على سياسة ديغول والمعمرين معا، ألقى الرئيس فرحات عباس يوم 16 ديسمبر 1960خطــابـا في شكل نداء أشاد فيه ببسالة الشعب وتمسكه بالاستقلال الوطني وإفشاله للسياسة الاستعمارية والجرائم المرتكبة ضد المدنيين العزل.نتائج المظاهرات• -أكدت المظاهرات الشعبية حقيقة الاستعمار الفرنسي الإجرامية وفظاعته أمام العالم، وعبر عن تلاحم الشعب الجزائري وتماسكه وتجنيده وراء مبادئ جبهة التحرير الوطني والقضاء على سياسة ديغول المتمثلة في فكرة الجزائر جزائرية وفكرة المعمرين الجزائر فرنسية.• -أما على المستوى الدولي فقد برهنت المظاهرات الشعبية على مساندة مطلقة لجبهة التحرير الوطني، واقتنعت هيئة الأمم المتحدة بإدراج ملف القضية الجزائرية في جدول أعمالها وصوتت اللجنة السياسية للجمعية العامة لصالح القضية الجزائرية ورفضت المبررات الفرنسية الداعية إلى تضليل الرأي العام العالمي.• -اتساع دائرة التضامن مع الشعب الجزائري عبر العالم خاصة في العالم العربي وحتى في فرنسا نفسها، خرجت الجماهير الشعبية في مظاهرات تأييد ،كان لها تأثير على شعوب العالم ودخلت فرنسا في نفق من الصراعات الداخلية وتعرضت إلى عزلة دولية بضغط من الشعوب ،الأمر الذي أجبر شارل ديغول على الدخول في مفاوضات مع جبهة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الجزائري، وهو الأمل الوحيد لإنقاذ فرنسا من الانهيار الكلي.- قوجيل يؤكد:قوة الثورة كانت في السند الشعبي الذي أكدته مظاهرات 11 ديسمبر1960 الكاتب Administrator الاثنين, 14 ديسمبر 2009 08:49 شدد المجاهد صالح قوجيل عضو أمانة الهيئة التنفيذية لحزب جبهة التحرير الوطني نهاية الأسبوع المنقضي في ندوة نظمها الحزب في ذكرى مظاهرات 11 ديسمبر 1960على أهمية التدقيق في تاريخ الثورة التحريرية من خلال دراسة تحليلية للعوامل والأسباب المحيطة بهذا التاريخ تتجاوز مجرد التوقف عند كل ذكرى تاريخية وإحيائها، كما دعا إلى أهمية استثمار الالتفاف الشعبي خاصة من فئة الشباب حول الراية الوطنية لتعزيز الروح الوطنية لدى فئة أجيال الاستقلال مستشهدا بالنجاح الذي حققته الثورة التحريرية بفضل الالتفاف الشعبي حول قيادتها. بادر قطاع التكوين السياسي لأمانة الهيئة التنفيذية لحزب جبهة التحرير الوطني برئاسة عبد الكريم عبادة، نهاية الأسبوع المنقضي بعقد ندوة فكرية للتوقف عند ذكرى مظاهرات 11ديسمبر 1960 بحضور شخصيات وطنية وإطارات حزبية وأساتذة ومختصين، نشطها المجاهد صالح قوجيل عضو أمانة الهيئة التنفيذية، وقد خاطب قوجيل في معرض حديثه الأساتذة والمؤرخين بالقول » إنه حان الوقت لندقق أكثر في تاريخ ثورة نوفمبر المظفرة ولا نكتفي بإحياء الحدث فحسب بل تحليله لمعرفة العوامل والأسباب التي أدت إلى حدوثه» ومن وجهة نظر المحاضر فإن مهمة الباحث والمؤرخ تتجاوز مجرد الاكتفاء بجمع المعلومات بل يفترض فيه التعرض لها بالتحليل والتمحيص و كتابة التاريخ بطريقة موضوعية حتى يتسنى للأجيال المقبلة الإطلاع عليه والاستفادة منه مستقبلا.وفي سياق ذي صلة بالذكرى عرج المتحدث الذي كان من رفاق الشهيد مصطفى بن بولعيد في محاضرته على المحطات الهامة التي مرت بها الثورة بداية من بيان أول نوفمبر 1954 إلى غاية مفاوضات ايفيان ثم الاستقلال، وتعرض بالتفصيل لفلسفة بيان أول نوفمبر الذي سطر لكل مرحلة من مراحل الثورة وحدد هوية الدولة الجزائرية لما بعد الاستقلال. ومن بين المراحل التي استوقفت المحاضر مطولا معركة الشمال القسنطيني في 20 أوت 1955 والتي كانت متبوعة بمعركة الجرف التي دامت 7 أيام و7 ليالي في جبال لأوراس وكذا مؤتمر الصومام الذي اعتبره المحاضر محطة تنظيمية حاسمة في كل المجالات سواء القتالية الميدانية أو على صعيد التنظيم الشعبي والجماهيري. ويذهب المجاهد صالح قوجيل في محاضرته وفي تعداده لعوامل نجاح النضال التحرري في الجزائر إلى كون قيادة الثورة قد راهنت على الالتفاف الشعبي منذ البداية و نجحت في كسب الرهان بامتياز وهو ما جعل مثلما يؤكد المتحدث السلطات الاستعمارية الفرنسية تسعى من خلال خططها العديدة إلى كسر هذا الالتفاف والوحدة بين الشعب والثورة في محاولة يائسة لعزل الثورة عن الشعب بكل الطرق والوسائل، مستشهدا بمشروع قسنطينة وخطي شال وموريس فضلا عن المحتشدات التي لم تتوان عن اقامتها.وفي سياق ذي صلة بالموضوع اعتبر قوجيل مظاهرات 11 ديسمبر 1960 صورة حية لالتحام الشعب الجزائري بجبهة التحرير الوطني، موضحا أنها نظمت في 25 نقطة من الجزائر من بينها الجزائر العاصمة، مبرزا أهمية صور المظاهرات التي وصلت لكل بقاع العالم والتي التقطها مصور ايطالي وبثها عبر التلفزة الايطالية، والتي سمحت بإسماع صوت الثورة التحريرية على الصعيد الدولي. كما توقف المجاهد صالح قوجيل في محاضرته عند أهمية النضال السياسي والدبلوماسي الذي خاضته جبهة التحرير الوطني على الصعيد الدولي وما كان يمثله من دعم للعمل المسلح الذي كانت تخوضه قيادة الثورة على أرض المعركة، مبرزا الدور الذي لعبه مؤتمر بوندونغ لدول عدم الانحياز في نقل القضية الجزائرية إلى المحافل الدولية، واعتبره المحطة الدبلوماسية الأولى و الهامة التي مهدت الطريق أمام القضية الجزائرية ونقلها إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، كما كانت مقدمة لانتصارات دبلوماسية باهرة كانت مدعومة بقوة المعارك الميدانية في الداخل.وقد تميزت الندوة التي نظمها الأفلان بنقاش ثري من خلال أسئلة الحضور والتي تمحورت حول أهمية كتابة التاريخ وتسجيل شهادات المجاهدين الذين صنعوا الحدث وذلك لتعريف جيل الاستقلال بالتضحيات الجسام التي قدمها أجدادهم وآباءهم على مذبح الحرية وتحقيق الاستقلال الوطني الذي ينعمون فيه اليوم، كما اعتبر الحضور الهبة الشعبية وبالأساس فئة الشباب بعد افتكاك الفريق الوطني لتأشيرة التأهل إلى المونديال بمثابة بادرة لغرس الروح الوطنية في أجيال الاستقلال والتي ينبغي استثمارها لتشمل مختلف ميادين الحياة . آخر تحديث ( الاثنين, 14 ديسمبر 2009 08:57 ) 2009 الذكرى 49 لمظاهرات 11 ديسمبر 1960 السلام عليكم .. من الأيام الخالدة في ذاكرة الجزئر وذاكرة الشعب الجزائري، يوم الـ11 من ديسمبر من سنة 1960، وما ميزه من مظاهرات سلمية من الشعب الجزائري والرد الوحشي والهمجي من طرف الإستعمار الفرنسي ...وهذه لمحة تاريخية لما حدث في 11 من ديسمبر 1960، والذي سيبقى خالدا في الذاكرة الجزائرية على غرار أكثر من قرن من الجهاد والنضال من 1830 إلى 1962 ...خرج الجزائريون في مظاهرة سلمية يوم 11ديسمبر 1960 لتأكيد مبدأ تقرير المصير للشعب الجزائري ضد سياسة الجنرال ديغول الرامية إلى الإبقاء على الجزائر جزءا من فرنسا في إطار فكرة الجزائر الجزائرية من جهة و ضد موقف المعمرين الفرنسيين الذين مازالوا يحلمون بفكرة الجزائر فرنسية أسباب المظاهرات عملت جبهة التحرير الوطني على التصدي لسياسة ديغول و المعمرين معا حيث ارتكز ديغول على الفرنسيين الجزائريين لمساندة سياسته و الخروج في مظاهرات و استقباله في عين تموشنت يوم 9 ديسمبر 1960 ، وعمل المعمرون على مناهضة ذلك بالخروج في مظاهرات و فرض الأمر على الجزائريين للرد على سياسة ديغول الداعية إلى اعتبار الجزائر للجميع في الإطار الفرنسي ، ولم تكن جبهة التحرير الوطني محايدة بل دخلت في حلبة الصراع بقوة شعبية هائلة رافعة شعار الجزائر مسلمة مستقلة ضد شعار ديغول ( الجزائر جزائرية ) و شعار المعمرين ( الجزائر فرنسية.( سير المظاهرات بعد وقائع المظاهرات المساندة لسياسة ديغول يوم 9 ديسمبر ، و مظاهرات المعمرين يوم 10 منه، جاء زحف المظاهرات الشعبية بقيادة جبهة التحرير الوطني يوم 11 ديسمبر ليعبر عن وحدة الوطن و التفاف الشعب حول الثورة مطالبا بالاستقلال التام . خرجت مختلف الشرائح في تجمعات شعبية في الساحات العامة عبر المدن الجزائرية كلها، ففي الجزائر العاصمة عرفت ساحة الورشات ( أول ماي حاليا ) كثافة شعبية متماسكة مجندة وراء العلم الوطني و شعارات الاستقلال و حياة جبهة التحرير ، و عمت شوارع ميشلي ( ديدوش مراد حاليا ) و تصدت لها القوات الاستعمارية و المعمرون المتظاهرون و توزعت المظاهرات في الأحياء الشعبية في بلكور و سلامبي ( ديار المحصول حاليا) و باب الوادي،و الحراش ، وبئر مراد ريس ، و القبة ، وبئر خادم ،و ديار العادة ، و القصبة ، ومناخ فرنسا (وادي قريش )، كانت الشعارات متحدة كلها حول رفع العلم الوطني و جبهة التحريرالوطني و الحكومة المؤقتة و تحيا الجزائر ، وتوسعت المظاهرات لتشمل العديد من المدن الجزائرية وهران ، الشلف ، البليدة و قسنطينة و عنابة و غيرها حمل فيها الشعب نفس الشعارات و دامت المظاهرات أزيد من أسبوع . تصدي القوات الاستعمارية للمتظاهرين و في مدينة وهران الواقعة غرب الجزائر خرج غلاة الفرنسيين ينددون بديغول ويتمنون له المشقة مرددين شعار الجزائر فرنسية ، و من جانبهم خرج الجزائريون ينادون باستقلال الجزائر ،و مع تدخل القوات الاستعمارية في عمق الأحياء العربية ، سقطت العديد من الأرواح الجزائرية دون أن تمنع خروج المتظاهرين إلى الشوارع في ليوم الموالي هاتفين بالاستقلال وحياة جبهة التحرير الوطني .وبعيدا عن العاصمة ووهران ، دامت المظاهرات أزيد من أسبوع شملت قسنطينة ، عنابة سيدس بلعباس، الشلف ، البليدة ، بجاية ، تيبازة وغيرها ، بينّت كلها بفعل الصدى الذي أحدثته على أكثر من صعيد ، حالة الارتباك التي أصابت الاستعمار و عن مدى إصرار الشعب الجزائري على افتكاك السيادة المسلوبة، وبالمناسبة ألقى فرحات عباس في 16 ديسمبر 1960 خطابا في شكل نداء أشاد فيه ببسالة الشعب، وفضح فيه للعلن وحشية وغطرسة الاستعمار . موقف الحكومة المؤقتة بعد أن حققت جبهة التحرير انتصارا ساسيا واضحا ردا على سياسة ديغول و المعمرين معا ، ألقى الرئيس فرحات عباس يوم 16 ديسمبر 1960خطــابـا في شكل نداء أشاد فيه ببسالة الشعب و تمسكه بالاستقلال الوطني و إفشاله للسياسة الاستعمارية و الجرائم المرتكبة ضد المدنيين العزل. نتائج المظاهرات أكدت المظاهرات الشعبية حقيقة الاستعمار الفرنسي الإجرامية و فظاعته أمام العالم ، وعبر عن تلاحم الشعب الجزائري و تماسكه و تجنيده وراء مبادئ جبهة التحرير الوطني و القضاء على سياسة ديغول المتمثلة في فكرة ( الجزائر جزائرية ) و فكرة المعمرين ( الجزائر فرنسية (. -أما على المستوى الدولي فقد برهنت المظاهرات الشعبية على مساندة مطلقة لجبهة التحرير الوطني ، واقتنعت هيئة الأمم المتحدة بإدراج ملف القضية الجزائرية في جدول أعمالها و صوتت اللجنة السياسية للجمعية العامة لصالح القضية الجزائرية و رفضت المبررات الفرنسية الداعية إلى تضليل الرأي العام العالمي.-اتساع دائرة التضامن مع الشعب الجزائري عبر العالم خاصة في العالم العربي و حتى في فرنسا نفسها ، خرجت الجماهير الشعبية في مظاهرات تأييد ،كان لها تأثير على شعوب العالم و دخلت فرنسا في نفق من الصراعات الداخلية و تعرضت إلى عزلة دولية بضغط من الشعوب ،الأمر الذي أجبر ديغول على الدخول في مفاوضات مع جبهة التحرير الممثل الشرعي و الوحيد للشعب الجزائري ، وهو الأمل الوحيد لإنقاذ فرنسا من الانهيار الكلي. وهذا فيديو يوثق بعضا من هذه الأحداث التاريخية : الأحداث التاريخية مأخوذة من قرص تاريخ الجزائر 1830-1962فوائد :• الصورة الأولى في أعلى التدوينة توضح جليا أن الشعب الجزائري مسلم في عقيدته وعربي في لغته رغم محاولات اإستعمار الفرنسي مسخ هويته طوال تواجده على أرض الجزائر .• الجزائريون لم يرفعو شعارات "الجزائرفرنسية" كما أرادها المعمرون، ولم يرفعو رايات "الجزائر جزائرية" كما أرادها الجنرال ديغول، بل رفعو شعارات .. "الجزائر مسلمة"• الشعب الجزائري يلتف حول قضاياه مهما كانت بقوة، ومستعد

للذود عنها والتضحية لأجلها بالغالي والنفيس









الجزائر حبيبتي
لو خيروني بين حبيبتي والجزائر لاخترت حبيبتي...
ليس لأني لا أحب الجزائر...
بل لأن حبيبتي هي الجزائر،،،
يسألوني لماذ أحــب الجزائر؟!!
ما أغباهم كأنهم يسألونني لماذا اتنفس...أعشقــك
يا جزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mbm1.yoo7.com
 
مظاهرات 11 ديسمبر 1960
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» يا نجم يا سا مر د/ سعيد الشباني / كتبها في القاهرة 1960م
» تحميل الفيلم النادر(فيلم غراميات امرآة)بطوله سميرة احمد واحمد رمزى وسعاد حسنى وكمال الشناوى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المخيمات الصيفية أفاق ومستقبل  :: مدن وتاريخ-
انتقل الى:  
زوار المنتدى



انت الزائر رقم :
 
 
2010